رواية الفتاة رنا..قصة حزينة ومرعبة كانت ضحيتها تلك الفتاة ولكن

لعنة الساحر الجزء الرابع...رواية استحظرت من طيف الخيال

 

عدت للخلف وأنا في حالة صدمة وقلت: لقد بدأت اضيع ولا أستطيع جمع أفكاري من الذي يحصل معي لأن الذي يحصل غير طبيعي عدت للشاحنة والرجل كان ينظر لي باستغراب وخوف، قلت له: لا داعي ان تبحث عن مشى أنا بخير لكن اريد أن اطلب منك معروفا، قال: تفضلي ماذا تريدين؟ قلت: أنا تائهة ولا اعلم كيفية القيادة هل بإمكانك مساعدتي، قال: لكن لدي عمل اذا تحسنت دعيني اذهب، شعرت بخوفه مني، في الواقع كان المكان خال من أي مخلوق ولا يوجد به أي سيارة وكنت خائفة جدا، قال: حسنا سأوصلك الى المدينة، ذهبت معه ووصلنا للمدينة فتذكرت بنت عمي والتي اعتبرها كأخت لي لكننا لم نتواصل منذ أن تزوجت وكل منا انشغلت بحياتها، لكنني زرتها مرة في منزلها ولا أزال اذكر العنوان، اوصلني السائق الى منزلها ونزلت من الشاحنة، قال السائق: أنا محمود وهذا رقمي اذا احتجت أي شيء اتصلي بي فورا، اخذت الرقم وقمت بشكره وذهب، توجهت الي منزل بنت عمي، طرت الباب مرة واثنتين وعشرة لكن لم يجبني احد وبدأت ابكي، بدأ هاتفي يرن نظرت وإذ المتصل مروان، أجبت بسرعة وأنا ابكي، الو مروان، قال: ما بك؟ وانقطع الاتصال.

حاولت الاتصال به كثيرا لكن بدون فائدة لا يوجد شبكة في هذه المنطقة، ما الحل يا نسرين؟ تذكرت أن محمود اعطاني رقم هاتفه، وبالفعل نزلت الى الشارع كي ابحث عن شبكة، توقفت بجانبي سيارة تاكسي وسألني السائق: أختي هل تحتاجين مساعدة؟ قلت: نعم، اتستطيع أن توصلني لمنزلي لأنيي تائهة، قال: اصعدي، شعرت بفرحة كبيرة وقلت أخيرا سأتخلص من الذي عانيته.

ونحن على الطريق تذكرت انني لم أخبر السائق عن مكان منزلي، كيف يقود بي للمنزل دون أن يسألني اين أقطن؟

شعرت بشعور غريب بدأ جسمي يتخدر ولم أعد أستطيع الحراك وحرارتي ارتفعت وفقدت الوعي، استيقظت وقد كانت الصدمة، أنا في نفس المكان الذي أخذني اليه غيث عند الساحر، السائق الذي كان يقود السيارة اختفى، أنا لوحدي في السيارة.

بدأت انظر لليمين والشمال، يا ربي لا يوجد احد وأنا خائفة جدا وابكي، لقد علمت أن الساحر لن يتركني وشأني بهذه السهولة، قلت في نفسي: يجب أن أكون شجاعة وأخرج نفسي مما وقعت فيه من هذه الدوامة، ذهبت الى منزل الساحر ولم يكن هناك أي اثر للحريق السابق الذي تسبب به غيث، كأنه لم يحدث هنا حريق قط، جلست بجانب الباب وتعوذت من الشيطان مئة مرة، فتحت الباب واقتربت الى جانب باب الغرفة التي كنت فيها، كانت الغرفة فارغة لا أحد فيها، لكنني بدأت اسمع صوت أنين يصدر من ورائي، تجمدت من الخوف وأنا أقول يا رب ساعدني، يا رب ساعدني.



ذهبت للخلف وسمعت صوت انين وقد ان يزيد وكأنه لا يوجد أحد في الداخل غيري، المكان موحش وهادئ.

ولا يوجد سوى صوت انين وانفاسي، رأيت صندوق بجانب الغرفة وكان صوت يصدر منه، بدأت أقرا آيات من القرآن الكريم وشجعت نفسي وفتحت الصندوق، وهنا اصبت بصدمة كبيرة، كان غيث في الصندوق.

كيف يا الله غيث مات بجانبي؟ لقد رأيته بأم عيناي، جلست بجانب الصندوق وقد اصبت بالهلع وكان يطلب المساعدة مني، نسرين لا تنخدعي مثل كل مرة هذا ليس غيث.

بدأت أقرأ آية الكرسي وغيث لا يزال يتوسل كي أساعده، ارجوك يا نسرين ساعديني، اتوسل اليك ساعديني.

قلت وأنا خائفة: إذا كنت تريد مساعدتي عليك أن تثبت أنك غيث، سأطلب منك طلب وعليك أن تنفذ الذي اخبرك به، قال: سأفعل أي شيء تريدينه لكن فكي وثاقي ارجوك.

قلت: سأقرأ قرآن وأنت عليك أن تردد معي كما أقرأ تماما، بدأت أقرأ وهنا علمت أن هذا غيث وليس أحد هؤلاء الشياطين، فككت وثاقه وأخرجته من الصندوق وكان في حالة يرثى لها.

سألني ما الذي حصل معك بعد أن اخذوني للرجل؟ أخبرته القصة كاملة، انصدم وقال: منذ ذلك الوقت وأنا حبيسهم في الصندوق ولم اخرج منه حتى الآن.

قلت بعبية: لم فعلت بي ذلك؟ ما الذي فعلته لك كي تورطني بهذه الأمور؟

قال وهو نادم على فعلته: في يوم من الأيام كنت في حالة يأس، لا عمل لا زواج لا مستقبل، حياتي غير مستقرة فوسوس الشيطان لي وتعرفت على شخص عن طريق الانترنت وقال لي سأحل جميع مشكلك لكن يجب أن تقوم بالذي اطلبه منك، وبصراحة لقد وافقت على ذلك، وبدأ يطلب مني طلبات غريبة وقد نفذتها كلها، لكن بعد ذلك تغيرت بدأت بفعل أشياء خارجة عن ارادتي وليست بيدي، حاولت أن اتخلص منه لكنني لم اعد استطيع، وأكثر من مرة طلب مني أن أجلبك له بعد أن بحثوا عني وعرفوا كل المعلومات المتعلقة بي، وعلموا من الأشخاص الذين أعيش معهم، لكنني كنت ارفض طلبهم رغم التهديد الذي كنت اتلقاه جراء ذلك، وفي يوم من الأيام قال لي حسنا نحن لا نريدك أن تحضرها لكننا نريد رؤيتك وبالفعل حدد لي المكان الذي يريد مقابلتي به وذهبت قد كان الوقت منتصف الليل، قابلت احدهم وبمجرد أن صافحته حتى فقدت الوعي وعندما استيقظت كنت واقفا بقربك في المطبخ، وبعد ذلك كل ما حصل كان خارجا عن ارادتي، كان غيث يبكي بحرقة وهو يتكلم ومن ذلك علمت أنه كان مسير وكل الذي قام به بغير ارادته.

بدأنا نفكر ما الذي علينا القيام به وكيف سنخرج من بيت الساحر، بدأت أشعر بألم ببطني وغيث ينظر لي ويقول ما بك يا نسرين مما تتألمين؟


تعليقات