رواية الفتاة رنا..قصة حزينة ومرعبة كانت ضحيتها تلك الفتاة ولكن

لعنة الساحر الجزء الخامس والاخير...رواية استحظرت من طيف الخيال

 

من شدة الألم بدأت أتقيأ دما، بعد ذلك سمعنا صوت ضحكات قوية تخرج من كل مكان في البيت، تجمدت من الخوف ولم نكن نعرف ما الذي علينا القيام به، لكن تذكرت السيارة التي اتيت بها ودعوت أن تكون موجودة، ناديت غيث وذهبت لموقع السيارة والحمد لله كانت السيارة في مكانها، صعدت للسيارة ولحق بي غيث، قفلنا الأبواب ووضعت اصابعي على أذني كي لا أسمع الصوت الذي يصدر من المنزل، لأن الصوت كان مرعبا جدا، غيث يحول تشغيل السيارة لكن للأسف لم تكن السيارة تعمل، شعرنا أن السيارة تهتز بنا ومن شدة الاهتزاز اصطدم رأسي بزجاج السيارة، وفجأة سمعنا صوت يقول: إلى أين تذهبون؟ عودوا، نظرت إلى مصدر الصوت، الصوت كان يصدر من غرفة الساحر، كان يجلس على كرسي هزاز ويبتسم ابتسامة مخيفة، التفتت لغيث وسألته ماذا علينا أن نفعل؟ ارجوك غيث أخبرني ماذا نفعل؟

قال غيث: سأريك ماذا سأفعل، كان غاضبا نزل من السيارة، وانا نزلت ولحقت به فورا شعرت أن هذه اللحظة حاسمة، نقضي عليه أو يقضي علينا.



كنت أقف خائفة ولا أدري ماذا سيفعل غيث للساحر، والساحر جالس في مكانه وهو ينظر لغيث بكل برود وثقة.

فجأة ارتفع غيث عن الأرض بسرعة كبيرة جدا وغير طبيعية ووقع بقوة شديدة لدرجة أنني شعرت أنه لن يستطيع الوقوف مرة أخرى.

شعرت أنه على القيام بأمر ما لمساعدة غيث، تذكرت أن لدي قرآن على هاتفي، بسرعة أخرجت الهاتف وأنا بالكاد أستطيع إمساكه من الارتجاف والخوف، شغلت القرآن ولاحظت أن الساحر بدأ يضعف لكنه يقاوم وغيث لا يزال يرتفع عن الأرض ويرتمي مرة أخرى، مرة على وجهه وأخرى على ظهره في كل مرة يرتفع.

رفعت صوت القرآن أكثر وأكثر، غيث بدأ يقاوم وأمسك الساحر من عنقه لكن بدون فائدة، كان جسم الساحر قوي جدا مع أنه تقريبا في الستين من عمره، لم يستسلم غيث وأمسك أكبر حجر وبدأ بضرب الساحر كالمجنون على رأسه، كان يضرب بقوة وأنا أقترب منه كي يدخل صوت القرآن الى أذنه بشكل جيد، تلون وجه الساحر للون الأسود وأصبحت عيناه حمراوان وبدأ يصرخ ويحول التمتمة بكلمات غريبة، ضربني بيده فوقعت على الأرض وكسر الهاتف، قام بحمل غيث ورماه على الطاولة حتى أنها كسرت من شدة الضربة، توقعت أنه مات من شدة الإصابة التي تلقاها بدأ الساحر يقترب مني وقال: اليوم يجب أن يكتمل جنينك، كانت نظراته تميت القلب وترهبه، حملني مرة أخرى ووضعني على السرير وأنا أصرخ وقال يجب أن أكمل ما بدأت به وأنجب جنين منك كسي يصبح لدي شأن وقدرات أكثر عندهم، اقترب من جهي وكان يريد خلع ملابسي لكنني كنت قد غرزت أظافري بقوة في وجهه لدرجة أنني شعرت أن جلده قد خرج من مكانه، بدأ يصرخ، استيقظ غيث ونهض عن الأرض وركض باتجاه الساحر وبدأ يقوم بخنقه، بدأت أبحث عن شيء كي أساعد غيث في ضرب الساحر، وقعت عيناي على عصا الساحر التي يتكئ عليها، أغمضت عيناي وصرخت بأعلى صوتي وضربته بكل قوتي عل عينه وجلست على الأرض منهارة من البكاء، كانت تخرج دماء سوداء غريبة رائحتها مقرفة، بدأ غيث يبحث في المنزل، سألته ما الذي تبحث عنه يا غيث؟ قال: يوجد كتاب شعوذة قديم في المنزل علينا إيجاده وحرقه حتى ينتهي كل هذا، وجد غيث كتاب قديم غريب أمسكه وقال: علينا أن نجد طريقة كي نحرق هذا الكتاب، بدأ الساحر يتحرك بجانبنا بطريقة غريبة، قال غيث: يوجد ولاعة في السيارة أحضريها بسرعة، جريت نحو السيارة أبحث عن الولاعة، يا ترى أين وضعها، وجدتها ولكن بينما كنت أدخل لأعطي الولاعة لغيث، رأيت شيئا مرعبا حتى انني وقعت على الأرض من الصدمة، كان غيث قد وضع الكتاب على الأرض وصفحات الكتاب كانت تقلب من تلقاء نفسها وغيث يهز رأسه ويبكي بطريقة غريبة، كان من الواضح أنه كتاب طلاسم وسحر، كان غيث يحرك عينيه وكأنه يخبرني أن أحرب الكتاب، بدأ الساحر يصدر أصوات ضحك غريبة بينما كان يحاول أن ينهض و يأتي الينا، استجمعن قواي وبدأت أحرق الكتاب بالولاعة التي جلبتها لغيث، تغير لون عيون غيث للون الأحمر، كانت كلمات الكتاب بالمقلوب كلما نظرت اليها أشعر برجفة في جسمي، أغمضت عيناي وأحرقت الكتاب بأكمله، وقع غيث على الأرض وكانت صرخات الساحر تميت القلب وملأ الضباب الغرفة، اشتعلت النار في كل أرجاء البيت وكل الأغراض بداخله بدأت تحترق، نهض غيث وقال: دعينا نخرج من هنا بسرعة، ركضنا باتجاه السيارة وبدأ غيث يصرخ هيا يا نسرين بسرعة، قلت له: السيارة لا تعمل كيف سنذهب بها؟ قال: السيارة تعمل لكن الساحر كان يتحكم بها، ركبنا السيارة وبينما كنا في السيارة رأيت المنزل يحترق وانتهى كل شيء، قال غيث: اين تريدين الذهاب؟ إلى منزل أهلك أم الى المنزل، قلت: خذني عند أهلي لأنني متعبة ومنهارة جدا.

فكر غيث وقال: نسرين أنا أعلم أنني أخطأت بحقك وأتمنى أن تسامحيني، والذي حصل أرجو أن يبقى سر بيننا، لا اريد أن يعلم أحد، غضبت منه وقلت: كيف بعد كل الذي حصل لا تريد أن يعرق أحد بفعلتك، فكرت في نفسي أن الذي حصل قد حصل وليس هناك أي داعي أن يعلم أحد به، لكن أعطني وعدا يا غيث ألا تفعل هذا مرة أخرى، إذا شعرت أنك يأس تقرب الى الله لأنه لن ينفعك سوى الله سبحانه وتعالى.

اتفقنا أنا وغيث واتصلنا على مروان وأخبرناه أننا تعرضنا لعصابة قطاع طرق وأخذو منا السيارة لكننا استطعنا الهرب منهم.

وأخيرا وصلنا الى منزل أهلي وجدت أمي تنتظرني وقد كانت خائفة جدا علي، أخبرتها عن قصة العصابة، في اليوم التالي عاد غيث إلى المنزل وهذه قصتي التي لن أنساها طوال حياتي.

إذا كنتم تتسألون عن حملي، بعد موت الساحر اختفى الألم الذي في بطني والانتفاخ ذهب حتى أنني ذهبت إلى المشفى وكنت سليمة تماما، ولم يكن هناك حمل، مجرد وهم وسحر، ولم يقترب أحد مني كانت لعنة سحر أسود، انتهت بموت الساحر وعاد كل شيء كما كان.

أخيرا، ارجوكم لا تيأسوا من أي أمر سواء من أجل حمل أو شخص يريد التقرب منكم أو بشأن شعور أن حظكم أو رزقكم قليل أو غير جيد، أو أي شيء آخر أرجوكم لا تذهبوا عند سحرة أو مشعوذين لأنهم سوف يقومون بإزائكم أكثر من افادتكم وكلهم كاذبين، اطلبوا من الله يعلم ما نحتاج اليه.

سافرت نسرين لعند زوجها وأنجبت طفل، وغيث تزوج وهو يحاول بناء نفسه ويلتجئ ل الله في كل شيء، وابتعد عن كل الاعمال الخبيثة والسحر.


  

تعليقات